JIC عن

كلية جدة العالمية ليست مجرد صرح يُضاف إلى أفق جدة التعليمي ، بل إنها دفعة حقيقية للتميز الأكاديمي، تقوم على الاعتقاد بأن التميز الأكاديمي يتحقق من خلال منهج تعليمي معاصر و ملهم يعزز القيادة وريادة الأعمال ، تقدم من قبل أعضاء هيئة التدريس المتميزين والمعينين من أفضل المنظمات في جميع أنحاء العالم ، لتوفير أجيال مستقبلية متميزة من الشباب المحترفين. لتكون الشركة الرائدة في مجال توفير التعليم العالي الخاص في مجالات التصميم والأعمال ، ومع إدراكنا لمتطلبات السوق العالمية والمحلية ، وبتصميم برامج محددة لتعزيز مجتمع تعليمي إبداعي وداعم لتلبية متطلبات السوق المحلية ، نحن ملتزمون لتوفير تعليم تثقيفي يهدف إلى إعداد وتأهيل الخريجين وتمكينهم من التفكير الناقد لبدء أعمالهم التجارية الخاصة وشغل مناصب قيادية في مجالاتهم وتخصصاتهم ، مما يتيح لهم إحداث تأثير إيجابي على بيئتهم. تعمل تحت إشراف وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية وفقا للوائح


رؤيتنا

أن نكون الرواد في تعزيز مخرجات المجتمع التعليمي الإبداعي بمنهجية عالمية

رسالتنا

العمل على استحداث وتطوير منهجية التعليم، وتوفير أفضل الإمكانيات للبحث العلمي والابتكار، واستخدام أحدث التقنيات لتأهيل نخبة من رواد الأعمال وللمساهمة في التنمية المستدامة وتحقيق الازدهار


رسالة رئيس مجلس الإدارة

إيمانا منا بالمسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتقنا بصفتنا رواد أعمال في هذا الوطن الحبيب ونابع من إدراكنا للأهمية القصوى للمرحلة القادمة التي ستشهد "تحولا وطنيا واقتصاديا تاريخيا" ، لدي شخصيا وجميع أعضاء مجلس الإدارة بدأت كلية جدة العالمية بالشركة وموظفوها بدعم هذه الأجندة الوطنية من خلال التركيز على أهم العوامل لنجاح الطموحات الوطنية وبناء الفرد من خلال هذا الصرح التعليمي الذي يدرك احتياجات سوق العمل في المستقبل في عصر ما بعد النفط ، مع مفهوم تعليمي يدور حول تجديد الفكر داخل جيل المستقبل الذي يطابق العصر المقبل على ثلاث ركائز أساسية هي: ريادة الأعمال وخدمة المجتمع والتفكير خارج الصندوق أو الابتكار. هذه الركائز ستمكن كل خريج من إنشاء مستقبله كفرد بيده ، وأن كل خريج كلية جدة العالمية سوف يسهم بشكل جماعي في الارتقاء ببلدنا المحبوب ليصبح اقتصادًا مستدامًا

D.Salih Jameel Malaikah

سعادة الدكتور صالح جميل ملائكة


رسالة رئيس مجلس الأمناء

التعليم هو أحد الركائز الأساسية لنمو وتطور الأمم. شهد التعليم في المملكة العربية السعودية قفزة نوعية وكمية فاقت كل التوقعات ، حيث تم إنشاء العديد من المدارس والجامعات والكليات والمعاهد في جميع أنحاء المملكة. ومن مساهمة القطاع الخاص في إنشاء الجامعات والكليات الخاصة ، تم إجراء دراسات مستفيضة حول التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل وأسفرت عن تأسيس كلية جدة العالمية (JIC) لتصبح مهمة ذراع للتدريس جنبا إلى جنب مع الكليات والمعاهد الأخرى في السعودية ، حيث تهدف الكلية إلى توفير برامج التعليم العالي ذات الجودة العالية في مجال تصميم بالكمبيوتر (الجرافيك) والتصميم الداخلي التي تلبي احتياجات سوق العمل والعمالة في المملكة ، حيث تشرع الكلية في السعي الدؤوب للحصول على اعتماد عالمي لبرامجها. أود أن أشير إلى أن مجلس الأمناء يضم مجموعة نخبة من قادة التعليم وأصحاب الأعمال في المجتمع ولديهم طموح كبير لتوفير أفضل البرامج التعليمية والتدريبية للطلاب. بارك الله في الطريق المستقيم

معالي الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي


رسالة العميد

تعتمد رؤية التحول الوطني التي تبنتها الحكومة السعودية على نتائج التعليم والبحث. لذلك قدمت الحكومة دعما قويا للمؤسسات الأكاديمية من أجل إنتاج الأفراد المؤهلين تأهيلا عاليا الذين يمكن أن تقود البلاد نحو التنمية والازدهار. جميع برامجنا في كلية جدة الدولية مصممة على لعب دور كبير في عملية التطوير الجارية في البلاد من خلال توفير خدمات تعليمية وخدمات مجتمعية عالية الجودة. هدفنا الأساسي هو تحقيق مهمة الكلية المستوحاة من الرؤية 2030. تحقيقًا لهذه الغاية ، يجب على الموظفين بكاملهم العمل بجد مع الاجتهاد والتعاون الكامل اعتمادًا على بركات الله والدعم

سعادة الدكتور طارق فؤاد حمدي

جميع الحقوق محفوظة © 2019 لكلية جدة العالمية